اسرة منتجة

يدعم الاسر المنتجة
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءمن نحنالمجموعاتمواقع صديقةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية

روابط لـ اشهار المواقع

تصويت
مصداقية مواقع الزواج
1 - نعم لمست الصدق فيه ( ).
19%
 19% [ 27 ]
2-مجرد تضيعةللوقت و تسلية ( )
48%
 48% [ 69 ]
3- بعضها صادق وبعضها غرضة الربح فقط ( )
33%
 33% [ 48 ]
مجموع عدد الأصوات : 144
ازرار التصفُّح

روابط لـ اشهار المواقع

ياهو

شاطر | 
 

 طريق الملايين مفروش بالأشواك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد141
منتج فضى
منتج فضى
avatar

عدد المساهمات : 251
نقاط : 14456
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 36
الموقع : http://osramontega.montadarabi.com/montada-f1/

مُساهمةموضوع: طريق الملايين مفروش بالأشواك   2010-03-05, 21:21

هدى جناحي: طريق الملايين مفروش بالأشواك

كريم حامد




جناحي مثال مشرف
لسيدات أعمال البحرين
فاجأ الرئيس الأمريكي الجميع في منتدى دافوس 2008 بشرم الشيخ عندما ذكر اسم سيدة عربية كنموذج لسيدات الأعمال أو سيدات الشرق وما يجب أن يكون عليه حالهن.. هذه السيدة جاءت من بلد عربي صغير لا يتعدى سكانه المليون نسمة لكنه يتمتع بآفاق استثمارية رحبة وقوانين استثمارية مشجعة، واستطاعت أن تبدأ أعمالها التجارية من خلال قرض حصلت عليه من بنك التنمية في بلادها قيمته حوالي 3 آلاف دولار.. والآن تجاوز حجم أعمالها 10 ملايين دولار.. إنها سيده الأعمال البحرينية هدى جناحي، التي تم تكريمها -مؤخرا- من قبل مكتب الأمم المتحدة في البحرين وجمعية سيدات الأعمال وغرفة التجارة البحرينية.

"إسلام أون لاين.نت" التقت بها أثناء حفل التكريم، لتحدثنا عن البدايات الصعبة، وكيف وصلت لهذا النجاح.

تقول جناحي في لهجة تمزج بين التحدي والسعادة الشديدة: "واجهت صعوبة كبيرة في إصدار ترخيص مزاولة المهنة (التخليص الجمركي)؛ حيث كان الاعتراض على كوني سيدة وكون المجال حكرا على الرجال، ولرغبتي في تغيير المفاهيم القديمة اجتهدت من أجل تحقيق ذاتي بشكل أكبر، وكانت أولى خطواتي هي الاتجاه للحصول على تمويل من بنك البحرين للتنمية، إضافة إلى وحدة في مركز الحاضنات التابع للبنك".

البداية بسيارة مستعملة
وتؤكد في إصرار: "كنت على يقين بأن الإصرار على النجاح لا يعرف المستحيل، فانخرطت بمجال التخليص الجمركي بسيارة مستعملة في قطاع كان حكرا على الرجال في ظل عاداتنا الخليجية، ومع التحدي والإصرار وخلال عامين أصبح لدي بالشركة 25 موظفا وعدد من الشاحنات والسيارات"، مشيرة إلى أنها تركز جهودها في الفترة الحالية للوصول بشركتها إلى مستوى الخدمات التي تقدمها كل من شركتي DHL و FEDEX، كون الثقة بالنفس دون الالتفاف إلى الخلف أساسًا راسخًا للنجاح.

وتبين أنها وبعد مواصلتها العمل وبشكل مكثف طوال سبع سنوات وهي عمر الشركة ارتفعت استثماراتها إلى 10 ملايين دولار في الفترة الحالية، مؤكدة أن المناخ الاستثماري في مملكة البحرين ممتاز، وذلك من خلال تبسيط الإجراءات الخاصة بإنهاء المعاملات للمستثمرين مما ينتج عنه عملية استقطاب للمستثمرين من خارج البحرين وبالتالي إحداث النقلة الاقتصادية المطلوبة للبلاد.

وتؤكد جناحي أنها ليست النموذج المشرف الوحيد لسيدات الأعمال البحرينيات، مشيرة إلى أن كثيرًا منهن لديهن السجل الحافل في التميز والعطاء في مجال مشروعاتهن، وحرصهن على لعب دور بارز في النهوض ودفع مسيرة التنمية الاقتصادية في شتى مجالات العمل بالمملكة.

وأشادت بخطط بنك البحرين في تنمية الموارد البشرية البحرينية من رواد الأعمال للقيام بدور فاعل في الشأن الاقتصادي والتنموي الوطني.

وقالت: كان نتاج ذلك أن انتقلت من مجرد رائدة عمل صغيرة تنشد من خلال العزيمة أن تحقق شيئا إلى سيدة أعمال يتم تكريمها الآن من جهات عدة في بلدها، ويشار إلى تجربتها بالبنان.

من موظفة لصاحبة عمل
وتتذكر جناحي بدايتها فتقول: "عقب تخرجي من الثانوية العامة كنت أحلم بمستقبل واعد وناجح مثل أي فتاة، وبدأت في البحث عن وظيفة، وكانت أولى محطاتي في شركة شحن وسفريات لمدة عام ونصف، وخلال تلك الفترة بدأت ميولي تتأكد نحو هذا المجال.. غير أني انتقلت بعدها للعمل بأحد البنوك؛ لما لهذا القطاع في البحرين خاصة من صيت وشهرة. واستمرت هذه التجربة 7 سنوات، وخلال تلك الفترة كان إحساس بداخلي يقول إن هذا المكان ليس انطلاقتي الحقيقية، ففضلت الجلوس في المنزل بعد ذلك".

وتضيف جناحي "في أثناء جلوسي بالمنزل قمت بمراجعة أوراقي، ووجدت أن ميولي في الأساس كانت نحو خدمات الشحن وتخليص المعاملات التي كنت قد بدأت حياتي العملية فيها، فكانت الانطلاقة برأس مال 1000 دينار في نشاط يقتصر على الشحن العادي والبريد ذي الكميات الكبيرة، إلى أن التحقت بإحدى دورات رواد الأعمال في مكتب الأمم المتحدة بمملكة البحرين، ومن ثم توسع أفقي، واتجهت إلى مزاولة التخليص الجمركي".

مستعدة لنقل الخبرة
وحول مشاريعها للفترة المقبلة تقول: إنها انتهت تقريبا من مرحلة بناء المصنع الخاص بمشروع إنشاء المستودعات بمنطقة الحد الصناعية والذي تقدر تكلفته بـ3 ملايين دينار، وتشير إلى أن المناخ الاقتصادي الملائم يضاعف حصص النجاح في المشاريع؛ حيث إن الدعم الكبير الذي وجدته من بنك البحرين للتنمية ساهم في حصولها على جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عام 2005، والخاصة بمشروع الشحن عن طريق البر، وتشير جناحي إلى ترحيبها بنقل تجربتها إلى الشباب البحريني والعربي بشكل عام ممن يخططون للانخراط في القطاع التجاري، لكنها تؤكد على ضرورة وجود الاستعداد لبذل الجهد لدى الشباب؛ لأن طريق الملايين مليء بالأشواك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://osramontega.montadarabi.com/montada-f1/
 
طريق الملايين مفروش بالأشواك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسرة منتجة :: مشروعات صغيرة - مهارات الادارة والتسويق-
انتقل الى: